الأحد، 2 أكتوبر، 2011




اتدري يا عزيز انا ع قناعة ان النساء خلقنا من سكر
النساء لسنا الا مخلوقات في غاية الحلاوة
لذا من السهل اذابتهن
لكن المرأة/ السكر حيت تذوب
لا تعود كما كانت
بل تتختفي و تتلاشي
وكأنها لم تضف يوما
طعما حلوا الي رجل
أثير عبد الله
رواية
أحببتك أكثر مما ينبغي



صدقني يا عزيز ما النسيان الا ادعاء
ندعي النسيان
لنقنع الاخرين و أنفسنا بأننا قادرون علي المضي قدما
وعلي أن يكون في حيواتنا أشخاص جدد وعوض جديد
وحياة أخري ندرك جيدا بأنها ستظل ناقصة
لكن الموت في الحقيقة لاعوض له 
كخسارتك
ففقدك لا يعوضه مال ولا زوج ولا ولد
قلت لي مرة بأننا 
لانفقد سوي ما نخشي فقدانه
ولم أؤمن وقتذاك بما قلت
ظننت حينها بان القدر لا يفرق ما نخاف خسراته 
وبين نا لايؤثر بنا غيابه
لكنني اليوم اعرف باننا لا نفقد سوي ما نخشي فقده
لاننا عادة لا نشعر بفقدان ما لايشكل لنا أهمية تذكر
…………………………………………………………
أذكر بانك قلت لي يوما بانك مؤمن بان الحب دوما ينتصر
قلت
صدقيني جمان مؤمن انا بان الحب يصنع المعجزات
لكنني اعرف اليوم كما تعرف جيدا
ان الحب اضعف من ان يخلق معجزة
أو ان يغير قدرا و مصيرا
الحب لا ينتصر في كل معاركه يا عزيز
يخسر الحب 
يخنع ويضعف وينهار و أحيانا يموت 
لكنه لا ينسي بكل حالاته
انتظرت ان تشملنا كرامة او ان تنقذنا معجزة
لكن المعجزات لم تعرف طريقنا
فتباعدت خطانا عن بعضنا بعضا
واصبح لكل منا مصير مختلف وارض بعيدة وطريق جديد
أثير عبد الله
رواية
أحببتك أكثر مما ينبغي


......................................................
صدقني يا عزيز لقد تسببت لي بكل أسباب البكاء 
ولقد جربت انا بسببك كل انواعه
ثق بي يا عزيز لا شئ يؤلم 
كدموع القهر
دموع القهر أكثر ملوحة من سواها
ثق بأمرأة اعتادت علي الملوحة كما لو أنها 
عاشت طوال حياتها 
ك سمكة
أثير عبد لله
رواية
أحببتك اكثر مما ينبغي
................................................................
فجاءة ! انتهت المكالمة ..قررت ان تنتهي المكالمة فجاءة
فقطعت الخط من دون اي اعتبار للانسانة علي الطرف الاخر
ارسلت اليك لحظتها رسالة كتبت 
” لماذا تفعل بي هذا؟ “
أجبتني 
” مزاجي “
مزاج؟ كيف ارتضيت ان اقضي عمري بالشكل الذي يرضي مزاجك
اي مجرم ان يا عزيز 
اهديتك مرة كتاب 
men from mars women are from vennus
طلبت منك ان تقراءه
فأخبرتني ان الكتب الانجليزية تشعرك بالملل
طلبت لك عبر الانترنت نسخة عربية من الكتاب
وسألتك بعدها بشهر ان كنت قد قراته
فبررت لي عدم قرائتك له بضخامته
فلخصت لك اياه في 6 صفحات لكنك لم تجد وقتا كافيا لتقرأها
طلبت منك أن تقراء الكتاب من أجلنا يا عزيز
من أجل مستقبل أفضل و علاقة أعمق
ولم تفعل
وكأنك زاهد بعلاقتنا كلها
تبدو لي زاهدا فيها يا عزيز
أثير عبد لله
رواية
أحببتك اكثر مما ينبغي
...................................................................
مأساة الالف عقدة تبجأ بغلطة 
و لقد كنت غلطتي 
التي تسببت بمئات العقد
أثير عبد لله
رواية
أحببتك اكثر مما ينبغي
.........................................................
أتعرف بأنك أصبحت تكتب مثلما تتحدث!..أأصبحت تشبهني بعدما انتهي كل شئ؟
يقال بأن العشاق يتشابهون في ذروة الحب يتشابهون
يتحدثون بالطريقة ذاتها 
ينظرون الي الامور من خلال المنظار نفسه
لكنك لم تكن يوما شبيها بي
تزعم الان بأننا كنا متشابهين
لكننا اصبحنا
ولم نكن
أثير عبد الله
رواية
أحببتك أكثر مما ينبغي
....................................................................
تحية طيبة 
قد تصلك رسالتي هذه وقد لا تصلك
قد تخونني الشجاعة واتلف الرساله بعد كتابتها
لا يهمني وصولها ..مثلما يهمني كتابتها
قدري أحمق !..تؤمنين جيدا بأن قدري أحمق 
فلا تلوميني علي قدر لا قدرة لي علي تغيير مساره
علاقتنا كانت لعبة قدرية لا سلطة لنا عليها
لا قدرة لمخلوق ضعيف علي تغيير قدر سطره قوي كبير ..كبير جدا
أفتقدك .. أفتقدك بشدة 
يبدو اني متورط بك أكثر مما كنت أظن
ولكنني لن أخنع ولن أطلب منك عودة لانني ادرك جيدا بأنك أنتهيت مني
من الغريب ان تكوني انت اختباري الراهن
دائما ما كنتي بجواري 
تشدين من ازري وتسندين ظهري بصدر قوي
لطالما كنت معي 
تسانديني في اختبارات حياتي
الهي 
كيف تكونين انت الاختبار يا جمانة
موجع ان تكوني انتي الاختبار
اعتدت ان اكون قويا معك
التجئ اليك في ضعفي لتجعلي مني رجلا أقوي
لكنني لم أخلق فيكي القوة كما فعلت معي
ولا أفخر بهذا 
كم هو سئ ان تكون علاقتنا بهذا الشكل
تشدين من ازري لاحبطك 
تجعلينني قويا لتضعفي
تحمينني لاهاجمك
تغفريت لي لازداد قسوة
لا ادري كيف تمكنت من احتمالي بتلك الصفات طوال تلك المدة
لست بسيئ ..لست بسيئ علي الاطلاق لكني اصبح كذلك معك
لا ادري لماذا ولم افهم يوم سبب ذلك
أفتقدك بشدة ..أفتقد امانا تحيطينني به علي الرغم من خصالي اللعينة
اشتقت اليكي ..اشتقت اليكي كثيرا
اكثر بكثير مما كنت اتوقع ومما تتخيلين
اخشي ان اكون قد خسرتك 
واخشي ان تغفري لي فتحرقينني بمغفرة لاطاقة لي علي تحملها
علاقتنا كانت أطهر من أن يدنسها مزاج رجل مريض مثلي
لن اطلب منك ان تعودي الي رجل يتركك ليعود فيتركك
لكن غيابك مر يا قصب السكر
تصوري كيف يكون غيابك علي رجل تدركين جيدا بأنه مدمن سكر
عبد العزيز
أثير عبد الله
رواية
أحببتك أكثر مما ينبغي
.....................................................................
كنت أدعو بلسان لاهج في صلاتي ..! طلبت من الله انتزاعك من قلبي 
سألته أن ينجيني من حب لا طاقة لي علي تحمله..كنت أدعوه بجوارحي
بكل ما في
أثير عبد الله
رواية أحببتك أكثر مما ينبغي 

ليست هناك تعليقات: