الأحد، 14 يونيو 2009

مش عارف


بسم الله الرحمن الرحيم

مش عارف

................................
حاسس اني ماشي شارع لا نهائئ و اني رجليه بدات تدوب من فعل المشي , حاسس بجلدي و لونه و شكله بقي متغير , لا فيه نور ف آخر الطريق ولا حتي معايا فلوس اشتري بيها كوبيه علشان اشوف نصها المليان , الفكرة بقي اني مش عارف بضحك ليه؟ عارف عامل زي ما تكون قاعد وسط ناس كتير و الاوضه زحمة , لكنك حاسس بفارغ رهيب و وحدة غريبة بتبقي عبارة عن وش بيضحك علي اي كلمة , ايد بتسلم علي اي حد , وراس تهزها مع اي كلام , لا انت سامع ولا انت شايف , كل ما تقف مع حد تلاقيه يتكلم و يتكلم ...

ليه محدش يحضن حد مرة واحدة؟

و التاني يستوعب

بس برده بضحك و مش عارف ليه.....

........................................................................
نايم


شوفته و انا راكب المشروع حاضن صندوق المناديل و حاطط النظارة ف نص راسه و ايد علي الارض مدلدله و ايد تانيه جوه الصندوق و راسه سانده عليه و نايمممممممممممممممممممممممممممممممممممم بعمق
لا سامع صوت عربيات , ولا شتايم الناس , و لانظرات الناس اللي ف العربيات الغالية بتعدي من جسمه , هو البحر ف دهره زي " يونين اير " الرصيف زي كنبة من " أمريكان فرينتشير " , رايحة الارض و العادم زي " هوجو بوس" , مش بيفكر ف التعديل للدستور , ولا ف هزيمة " حسن شحاته " و لا ف مصاريف جواز " هيفاء " , ولا علي مدي براءة " طلعت مصطفي " , او ان وزارة الصحة العالمية صعدت الوباء لانيه مرحلة , نايمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم
بكره ليه فعله , و النهارده ليه أمره , باع مبعاش , مش هتفرق كتير , اللي ف الجيب للغير , فضلت باصص , لغاية ما المشروع ما مشي , لوحت رقبتي فضلت باصص و برده فضل لسه محافظ علي مستواه و
نايممممممممممم........



الأربعاء، 10 يونيو 2009

رؤية نقدية لاغنية العربية (كل اللي فات)تامر حسني

بسم الله الرحمن الرحيم

رؤية نقدية ف الاغنية العربية
...........................................
أعزائئ الطلبة و الطالبات طلاب المرحلة النهائية
يسعدني ان اقدم ليكم ملخص ف مادة الاغنية العربية اصول و مناهج , وذلك ف اطار المراجعة العلمية لهذه المادة التي اشرف بشرحها
و الان مع الاغنية الاولي , مع نجم الكيل و نجم الاغنية
تامر حسني و اغنية كل اللي فات


"هنا كما نري اول لقاء , وقبل التعرف التام"



كل الي فات من عمري عدى كأنو ساعات اول ماشفت عنيك

ان الراجل بيقول عمره اتكر قدامه زي البلوفر الانجليزي سئ الصنع عندما راي اعين حبيبته , ذلك لسبب من ثلات
1-الصدمة
2-هول المفاجاءة
3-عادي يعني

ياحبيبي اه هعيش معاك طول الحياه بس هعشق فيك

نري استخدامه لاسلوب توكيد (اه) لان حبيبه (و لم نحدد النوع هنا لترك عنان الطالب ف التخيل عن جنس الحبيب) تقريبا كانت ترواده الشكوك ف احتمالية العيش معه , و يؤكد ليه انه سيعيش معه فقط من اجل ان يعشقه , مع اني اري صعوبة تلبية نداء الطبيعه ف تلك الحالة , ولكن الشاعر اصر علي ذلك , مما يجعلني اخلي طرفي

ده ألي زيك انت يتشال ع الراس وماينزلش ده ألي زيك انت يأمر وكلامو كلو يمشي

اري انها قمة الرومانسية و ايثار النفس , فهو يعرف ان وزير الصحة كرم الله خطاه قد أمر بغلق مترو الانفاق الي الانتهاء من انفلونزا الخنازير و الطيور و العادية و الكحه و البلغم , وطبعا لن يرضي ان تركب الموصولات العامة مثل الاتوبيس ابو 3 جنيه او تاكسي العاصمة , او الميكروباظ , و سلم لها زمام الامور , من باب الاستسهال , بل اعطاها الحرية ف ان تامره و هو عليه الطاعه , مما يتشابه بالاجواء القديمة بتاع الف و خمسمية ليلة وجو الريش و الحاجات دي , و لكن السؤال الذي يطرح نفسه , ماذا تلبية نداء الطبيعه فوق؟ و الاكل و الشرب؟

هوا انا عارف انام من يوم ماعرفتك ياحبيبي على طول سهران مش لاقي كلام يوصفلك تعذيبي

تقريبا هنا ف هذا المقطع هو متاثر او كتب هذا المقطع ف احد اقسام الشرطة ف سويسرا , و قلة نومه منذ معرفته لحبيبه (مجهول النوع) و بحثه عن كلام اصابه بلوثة ما , ارجح ان الحبيب المجهول هذا كان مريض بمرض معدي , فهو منذ البداية و هو راي حياته تمر من امامه و الان لا يقدر علي النوم , ولا يجد كلام , بيتعذب , تقريبا لان هناك صورة معه ك ذكري و الموضوع سينقلب الي فوبيا , ربنا يستر
هقولها وخلاص بعشق عنيه وبحبو ياناس مهما عمل فيه ومن الليلة دي هبدء حياتي من اللحظة دي وايدك فـ ايدية

هنا تحدث الصدمة ,تقريبا عرفنا نوع الحبيب , و لكن اقدم علي الانتحار , لاحظ , " هقول خلاص " , " مهما عمل فيه " , " و ايدك ف ايديه" , الكلام تشعر انه منبئ بشئ بشع , و ذلك نظرا لحالة الاغنية بصفة عامة , و تلك الصدمات العنيفة التي تلاقها , من نوع الحبيب , لعيونه ل كله بصفة عامة , لكنه تماسك ثم ف النهاية انهار تماما




"هنا نري النهاية الماساوية عند اكتشافه للحقيقة"

ملخص الاغنية :

1- أن العمر جائز جدا يعدي امامك دون اي مانع او كونك مقبل علي الموت و ربما بسبب جوز من العيون

2- اننا ك مصريين من الممكن أن نتغلب علي البوذيين من حيث اننا نقدر علي الاستمرار ف الحياة فقط علي العشق و اننا نقدر نشيل من نحب (بغض النظر عن النوع ) علي الراس مدي الحياة و ذلك يدل علي المعدن النفيس الذي نكونه

3- ان الحبيب (بغض النظر عن نوعه ) يقدر علي ان يعمل ف الموساد ( جهاز المخابرات الاسرائليه ) دون اي وساطة وذلك نستدل به من خلال البيت الذي يقول "هو انا عارف انام من يوم ما عرفتك , علي طول سهران , مش لاقي كلام يوصفلك تعذيبي " كما نري مدي براعته

4- الاعتراف سيد الميدالية , و ان الصدق مناجاة , ومن حفر حفرة لاخيه عادي يعني ما الشارع كله اصلا محفر


و بهذا اعزائئ الطلبة و الطالبات نكون انتهينا من الصفحة الاولي من الفصل الاول من المجلد الاول و كان الله بالسر عليم
الي لقاء قادم
مع اطيب التمنيات بالنجاح و التصفيق.
أ.د.ض.ح.ع.ي/مصطفي سليمان