السبت، 21 ديسمبر، 2013

#قصة_ما

روُق واهدا كدا واسمع صوت عقلك 

"انت بشع "

ابتسمت ومقولتش ايه اللي انا سمعته من عقلي , مشي وهو بيطبطب عليا و شفعها ب كام جملة من نوعية ...

ياعم كله بيعدي
بكره أحلي
فكك .. مهي كلها ماشية كدا

سكت احتراما للمجهود , لكني كنت بتحول قطعة صلصال دون لون او شكل محدد في ثبات دون وقت 
الضحكة النص مكسورة .. العنين المدمعة قليلا .. السيجارة ف ربعها الاخير .. بواقي كوب الشاي .. كرسي احد ارجله اطول بقليل ف القعدة مش ثابته 

كل اللي كان ف دماغي ساعاتها أني واقف قدام شئ كبير جدا - مبني أعتقد - محترق مرتدي ملابسي الشتوية , أدخن سيجارة , واضع يدي ف جيوبي

أسيب الفلوس علي الطرابيزة وامشي - رغبة دايما اني أعمل زي الافلام - 

طريق البحر .. أصبح أسخف ما يكون .. كل خطوة هي ذكري لعينة أخري

هنا لما قالت لي ...

هنا لما بكت بسبب ....

هنا لما مسكت أيدي وجرينا ساعة ما ...

" كل خطوة أخذها لكي هي خطأ بالنسبة لكي , Numb"

ودلوقتي المطر بدأ .. عظيم دا فعلا اللي كان ناقص , أقف دون اي حركة 

اغمض عيني , ارفع رأسي ناحية المطر , كل نقطة مطر هي قلم علي وشي 

اول مرة أحس ب فكرة المطر بيطهر , حسيت ان كل نقطة مطر بتقولي .....

" بطل هبل و فوق "

البلل غلف روحي بشعور بالذوبان .. وفجاءة زي ما بدأ توقف المطر

" أنت عارف أن القمر لما ببقي زعلانة مش بيطلع ؟ "

ابص ف السماء أدور عليه مش لاقيه اللعين .. ليلة عظيمة بجد

أقف أمام بيت أشعل السيجارة .. أنظر الي الدور الخامس ..

اللمضة الصغيرة اللعينة تضي الدور بأكمله ..لما لم تحترق بسبب المطر اللعين ... أجلس علي الكورنيش 

مستني و مستني ....

" كل خطوة أخذها لكي هي خطأ بالنسبة لكي , Numb"

يشتعل النور , أراها بوضوح , ملعون الزجاج الالموتيل 

تتكلم ف الهاتف و كالعادة تتحرك ك المجنونة رايحه جايه ... 

اهدي خيلتي أمي ... 

ودلوقتي أفتكرت ....

ياعم كله بيعدي
بكره أحلي
فكك .. مهي كلها ماشية كدا

جهز نفسك خلال ثواني ...

لا تنظر ناحية الزجاج ... 10...9...8

السيجارة في المنتصف ...7....6.....5

" انا نفسي ف بيت ع البحر علشان دايما انام علي صوت الموج و فالشتا هيبقي موج و شتا هيححح "

الشباك الالموتيل عازل جيد للصوت *
*حقيقة علمية 

4..3.. ظهر مستناش حتي يخلص العد .. يقف امامها يجذبها ببط ناحيته يقترب منها .. تبتسم في سعادة و تقترب منه و...

تنطفأ السيجارة .

ولا يظهر القمر .

و أكمل سير .

ولا ينتهي اليوم.

السبت، 12 أكتوبر، 2013

قصة ما -1

مش هتغنيلي ؟

سئلتني وهي بتضحك لان زي ما انت عارف مدي صعوبة أن تكون أخرس وأن تغني ف نفس الوقت

فضلت طول الطريق بفكر .. وانا باصص علي شفتيها علشان أعرف اقرأ كلامها .. ازاي اقدر اغني ليها ؟

طيب علي الأقل أقولها بحبك .. بكتبها .. وبقولها بحركة الشفاه .. لكن اني اسمع صوتي وانا أنطق الكلام .. وأثره عليها اعتقد انه شئ لا يقدر بثمن

روحنا البيت , فضينا المشتريات .. جلسنا نتفرج علي الفيلم والفكرة مسيطرة عليا بشكل كبير

ازاي أقدر اغني ليها؟

بينما انا بحط ليها المونكير ذا اللون الباهت ... فكرت ف شئ ما

قومت جبت جهاز الجرامافون .. اخترت اغنيتنا المفضلة

اخبرتها .. حطي ايدك علي قلبك .. فعلت .. حضنتها من الخلف .. وضعت يدي علي يدها

اشرت لها عندما تبدأ الاغنية ان تخبرني .. أشارت ..

There was a boy...
A very strange enchanted boy.
They say he wandered very far, very far

امسكت يدها وضعتها عند فمي .. وانا اردد الكلام .. اغمضت عينها ...

Over land and sea,
A little shy and sad of eye
But very wise was he.

بدأنا في التحرك في بط ف دائرة وهمية , متخيل صوت نات كينج كول وهو يغني ويعطيني الميكروفون ف تلك اللحظة

And then one day,
One magic day he passed my way.
And while we spoke of many things,
Fools and kings,
This he said to me,

اقتربت منها .. شممت رائحتها التي أقرب الي رائحة الخوخ الصباحي الغير ملموس من بشري

انتظرت الفاصل الموسيقي الاخير و زنت الاسطوانة القديمة

نات كينج كول صمت تماما واعطاني فرصتي اني أقول لها بشكل كبير

"The greatest thing you'll ever learn
Is just to love and be loved in return."

نظرت لي .. قبلت دموعي .. في صمت .. احتضنتني وقفت علي قدمي

همست في أذني .. لم أسمع .. لكني شعرت بكل حرف وهو يتشكل في بط في الهوا قبل أن

يستقر في روحي ..

أنا بحبك .

رأيت بعيني نات كينج كول يخبر الفرقة ان تغنيها من جديد لنا ...


http://www.youtube.com/watch?v=Iq0XJCJ1Srw

ايه الفكرة؟

هي ايه الفكرة انك تفضل تضحك؟ او تبكي؟

ايه الفكرة ؟؟

انك تفضل تعمل شئ بشكل مستمر؟

بنفس الاداء , بنفس الرتابة ؟

انت لو بتصلي كدا هتفقد معني الصلاة

لو بتضحك كدا هتبقي ضحكة ماسخة وهتوجعلك روحك

لو بتبكي كدا دموعك هتبقي مجرد مياه فاقده معناها او حتي طعمها

انا مش بصدق ف الابدية الا ابدية الموت

ايه الفكرة انك تفضل خايف اغلب الوقت؟ بتحب ؟ بتكره ؟ بتلعن ؟ بتسب ؟ بتضحك ؟ بتبكي ؟ بتلعب؟ بتغني ؟ بترقص ؟

اي شئ لو انت فاهم ان الفكرة ف اي شئ ف الدينا الاستمرار يبقي اسمحلي ف الغالب او بنسبة اكبر انا بشكل كبير اللي عنده مشكلة

الفكرة مش انك تستمر ولا انك تحافظ

الفكرة انك لما تعمل اي شئ مهما كان عبيط

حتي لو كان تحطي مونكير او تشرب سيجارة ف البالكونة

انك تبقي حاسس باي شئ حتي لو حاسس انك فاضي

حتي لو حاسس انك نفسك ترمي نفسك او انك لوحدك

اي شئ

الفكرة عمرها ما كانت ف الاستمرار ع فكرة

الجملة الهبلة بتاعت الوصول للمركز الاول سهل بس الحفاظ عليه هو اللي صعب

دا مبرر اهبل لانك تمرمط نفسك اكتر وتضغط نفسك اكتر

وتوجع نفسك اكتر

ف تفقد احساسك مع الوقت

الحياة مش عادلة ربنا كتب عليها كدا , مفيش شئ اسمه سعادة كاملة

مفيش شئ كامل اصلا

ولا حزن ولا فرح كل شئ ناقص انت بتحاول تزود هنا تنقص هنا لكن ف النهاية

مفيش شئ مستمر


السبت، 15 يونيو، 2013

هري ليلي




موجوع بشدة..معرفش من ايه بالتحديد

عارف لما تبقي حاسس بأقتراب شئ ما وجسمك كله مشدود

تقريبا واقف علي أطراف صوابعك 

اللحظة اللي قبل الشي ما يحصل هي الاصعب ع الاطلاق

حاسس بوجع شديد وألم 

ليه؟ والله ما أعرف 

مستني ايه؟ ولا أفهم

طيب عاوز أعمل ايه؟ معرفش

احساس با.....مش عارف ايه الكلمة اللي ممكن تبقي مناسبة

احساس الروح وهي متعلقة لا راضيه تطلع ولا راضيه تفضل

حالة عبثية 

خجل من الله 

فقدان أتصال مع البشر

ناقم علي كل شئ ف البلد والعالم 

ازاي قدرنا نحول الحياة والعالم لمكان بغيض بالشناعة دي؟

لمحات حلوة موجودة

ناس متقدرش تستغني عنهم ربنا بعتهم ف طريقك علشان هو ربنا مش اكتر

لكن انا مستحقش

بقيت مش عاوز أي شئ

حتي الشهدا مش عاوز اقابلهم ولو حصل وقابلتهم هعمل نفسي معرفهمش

وهنكر اني من مصر 

متضايق بكلم ربنا كتير

وبسمعه 

بس مش عارف دا اسمه ايه؟

ولا انا مستني ايه؟

كل شئ بيضيق يا صحبي حتي الحلم بقينا بنصحي ف نصه

المشكلة اني عارف اني ولا شئ والكلام اللي بقوله دا ملو ورفاهية بنت ستين كلب

وان فيه مليون شئ أهم 

وان كتابتي هنا ولا ف اي مكان ما هي الا مجرد تنفيس

دا كلام مش جديد ولا فيه اي حكم ولا مواعظ ولا اي شئ 

مجرد هري ليلي 

ادعو 

وخليكوا مبسوطين

ولو فيه حد متضايق او حاسس نفس الاحساس

يبقي عرف انه مش لوحده

لو دا يفرق يعني معاه

الأحد، 17 مارس، 2013

ايام الغياب - اليوم الثاني



فيه شئ قليلن جدا يعرفوه عني وبصفة عامة لناس معينة هتفهم قصدي

يعني ايه

تبقي عاوز تقوم الصبح؟

او

اول ما تقوم من النوم , تقول اي شئ غير السؤال الابدي ” انا بجد قمت ؟ ” الموضوع مش سهل بالمناسبة

التفكير الايجابي علي ما قدر انه مهم علي اد ماهو بيخدع بسهولته

الدينا مش فراشات وموسيقي جاز ف الخلفية

الافكار دي اصبحت معي ك رفيق من فترة طويلة ما بين صعود وهبوط

مع سفر رحاب وجزء من اتفاقنا الغير معلن

ان الفترة دي هتبقي زي ورشة لكل واحد فينا , الحاجات اللي محتاج يغيرها عنده , ك انتهاز الفرصة من اجل التغيير , حتي وان كان ف اطار ضيق وبسيط وعبيط

شعور جميل لما اتوضيت , وصليت واتكلمت معاه

وقولتله انا اسف علي حاجات هو عارفها

لما وصيته علي ناس كتير بحبهم

شعور جميل اني بكتب الكلام دا دلوقتي

محتاج احس اني ف يوم هرجع اقرأه واضحك

اللي بيساعد علي تحسين الحالة الجيدة اعتقد مساعدة الناس

اللي فعلا يتسحقون المساعدة

ودا اللي قررت اني اعمله

الناس اللي انا عارف كويس انهم بس مستسلمين لفكرة الكسل او فكرة اللاشئ

ههحاول اساعدهم ف دا

ههحاول اساعد نفسي اني اكتب اكتر



فكرة ان رحاب هي المحرك لكل دا ليس جديد

لطالما حركتني

لطالما كانت هنا

حتي وان كانت الان هناك

كل دا لاشئ

سيناريو الله للاحداث يعجبني كل يوم

التداخل للاحداث , التقطيعات الحادة , والتدرج احيانا لللاظلام , والكادرات المصحابة للاضاءات جميلة بشدة

القصة تمشي بسلالسة مهما بلغت التعقيد



الان الفجر تقريبا او بعده بقليل و بفرق التوقيت فهي ف العمل بالفعل



, اليوم الثاني مر , ليس هناك ما يذكر غير اني احظر نفسي



اوعي اوعي اوعي تصدق ابتسامة الزمن

ردها ليه , لوح ليه

واكمل ف طريقك

مهما كانت الاسباب

ف اليوم الثاني مر

يوميات الغياب - اليوم الاول



يعني ايه احساسك بالامان ؟

ايه هو الشئ اللي ممكن يحصل ف تحس انك مرتاح ومطمن ؟

يعني ايه شعورك بالراحة ؟

يعني ايه لما يجي وقت المكالمة اليومية تبكي؟

يعني ايه لما تتبقي بتبعت رسالة بتقول فيها انك منهار ومش عارف تبطل بكاء تلاقيها بتتصل؟ وتلاقي اللي اتبعت ليه الرسالة بيطبط عليك كمان

وفجاءة الناس بتقولك معلش ؟

ايه تعريف الحاجات دي؟

الاكيد الاتي

ان الحياة مكان سئ طالما يوجد بشر

والحقيقة التانية

ان الزمن يمر سريعا حتي وان كنت بتشوفه بطئ , اللي بيشوفه بطئ دا اللي بيبقي قاعد مستني , بينما الزمن عارف كويس جدا هو رايح فين

امتي يمد , وامتي يمشي بالراحة



هو الشعور بالامان معدي؟

امبارح عرفت الاجابة انها آه

مش ان حد يطمنك لا

هو مطمن ف انت تلاقي نفسك بقيت مطمن



لما شوفتها وهي بتحضن والدتها والبكاء وصعودها علي للقاعة احساس مرعب من الفراغ من المقت , من الغضب من حاجات كتير

اول ما سمعت صوتها ف مطار دبي

ارتحت بشدة , نبرتها وهي مرتاحه اعرفها مهما كانت الظروف



يمكن انا مش هسامح نفسي بشكل ابدي اني كنت السبب لهذا القرار

ربما يكون دا القرار الصح

واكيد اني كنت سبب من ربنا علشان دا يحصل



لكن الفكرة ان الامر اصبح واقع

اليوم الاول انتهي

يمكن في هدوء , يمكن بمكالمة واكثر من 5 حكايات

يمكن بفرق توقيت

النمل اللي كان بيزحف جوايا هدأ شوية بمجرد وصولها للمطار الاخر



ثم محاولة النوم

ثم الاسئلة

هتخس امتي؟ هتكتب امتي ؟ مشروع التخرج كتبت فيه اد ايه ؟ الحلقات الديدلاين قرب كتبت ؟ هتروح امتي الكلية



اظلام



بعديها ب ساعة اقوم فجاءة علشان اكمل الكلام

احاول انام مرة تانية

افضل ف الحالة دي فترة



امد يدي امامي المس قطع التلج التي اراها بسبب خيالي المرهق وجسدي المتعب و روحي ال ….



مر اليوم الاول

بينما الزمن يطئفي سيجارته و لاينظر ورائه

ايام الغياب -الساعة الاولي



يوميات الغياب هو مشروع خاص بي سيكون مزيج ما بين اليوميات و الخيال و الواقع و اللاشئ ينتهي يوم 2_8_2013
اتمني الالتزام به 
تحياتي
…………………………………………..
الساعة الاولي :
هو دا بجد?
اول سؤال جه ف بالي ف يوم الاربع اللي فات دا رحاب مسافرة بجد?
الاجابة كانت صورة تذكرة الطيران وميعاد السفر اللي هو الخميس 
طب ايه المشكلة? و مين رحاب دي ف هي دي بداية القصة
تخيل معايا اكتر شئ انت محتاجه ف الدينا و تلاقي حد بيقدملك دا ببساطة او حضن دافي من غير كلام او طلب دي رحاب لو انت عاوز تحصرها في شكل معين او نوع علاقة تبقي لا تعرفني ولا تعرفها : ) 
الاسطورة بتقول اول فترة ف السفر هي الاصعب بس انا بشوف ان الاصعب هي لحظة احساسك بالعجز انت متقدرش تغير من شئ , كان سهل عليا بشدة اني اقولها بلاش تسافري و العب ع مشاعر الخوف عندها ..بس طيب و بعدين مش مسافرة ها? وبعدين? احساس العجز انك مش عارف تحمي حضنك دا الاصعب بالنسبة لي ع الاقل…
وهي واقفة ورا القزاز ف الدور التاني ف المطار وصوتها الباكي بيقولي ادعيلي وانا ساكت برد باصوات من نوعية اممم و اه طبعا و خير , اخرج خارج المطار ابكي بحرقة والعن كل شئ تقريبا اتماسك , امسح وشي احاول اني ارجع انهار تماما , بصيت للطايرة قالتلي 
” متزعلش مني ” كان صوت الطايره اكتر مني حزنا 
تخيل كام وداع هي بتشوفه ف اليوم الواحد
العن بلد تقتلني و تسحلني و تجبيرني ع الرحيل 
اخرس وحيد ابكي لا اشاور لها 
امشي علشان نعلن بداية 
اول ايام الغياب

الجمعة، 11 يناير، 2013

6 استمرار


هي ايه الفكرة انك تفضل تضحك؟ او تبكي؟


ايه الفكرة ؟؟


انك تفضل تعمل شئ بشكل مستمر؟


بنفس الاداء , بنفس الرتابة ؟


انت لو بتصلي كدا هتفقد معني الصلاة


لو بتضحك كدا هتبقي ضحكة ماسخة وهتوجعلك روحك


لو بتبكي كدا دموعك هتبقي مجرد مياه فاقده معناها او حتي طعمها


انا مش بصدق ف الابدية الا ابدية الموت


ايه الفكرة انك تفضل خايف اغلب الوقت؟ بتحب ؟ بتكره ؟ بتلعن ؟ بتسب ؟ بتضحك ؟ بتبكي ؟ بتلعب؟ بتغني ؟ بترقص ؟


اي شئ لو انت فاهم ان الفكرة ف اي شئ ف الدينا الاستمرار يبقي اسمحلي ف الغالب او بنسبة اكبر انا بشكل كبير اللي عنده مشكلة


الفكرة مش انك تستمر ولا انك تحافظ


الفكرة انك لما تعمل اي شئ مهما كان عبيط


حتي لو كان تحطي مونكير او تشرب سيجارة ف البالكونة


انك تبقي حاسس باي شئ حتي لو حاسس انك فاضي


حتي لو حاسس انك نفسك ترمي نفسك او انك لوحدك


اي شئ


الفكرة عمرها ما كانت ف الاستمرار ع فكرة


الجملة الهبلة بتاعت الوصول للمركز الاول سهل بس الحفاظ عليه هو اللي صعب


دا مبرر اهبل لانك تمرمط نفسك اكتر وتضغط نفسك اكتر


وتوجع نفسك اكتر


ف تفقد احساسك مع الوقت


الحياة مش عادلة ربنا كتب عليها كدا , مفيش شئ اسمه سعادة كاملة


مفيش شئ كامل اصلا


ولا حزن ولا فرح كل شئ ناقص انت بتحاول تزود هنا تنقص هنا لكن ف النهاية


مفيش شئ مستمر