السبت، 21 ديسمبر، 2013

#قصة_ما

روُق واهدا كدا واسمع صوت عقلك 

"انت بشع "

ابتسمت ومقولتش ايه اللي انا سمعته من عقلي , مشي وهو بيطبطب عليا و شفعها ب كام جملة من نوعية ...

ياعم كله بيعدي
بكره أحلي
فكك .. مهي كلها ماشية كدا

سكت احتراما للمجهود , لكني كنت بتحول قطعة صلصال دون لون او شكل محدد في ثبات دون وقت 
الضحكة النص مكسورة .. العنين المدمعة قليلا .. السيجارة ف ربعها الاخير .. بواقي كوب الشاي .. كرسي احد ارجله اطول بقليل ف القعدة مش ثابته 

كل اللي كان ف دماغي ساعاتها أني واقف قدام شئ كبير جدا - مبني أعتقد - محترق مرتدي ملابسي الشتوية , أدخن سيجارة , واضع يدي ف جيوبي

أسيب الفلوس علي الطرابيزة وامشي - رغبة دايما اني أعمل زي الافلام - 

طريق البحر .. أصبح أسخف ما يكون .. كل خطوة هي ذكري لعينة أخري

هنا لما قالت لي ...

هنا لما بكت بسبب ....

هنا لما مسكت أيدي وجرينا ساعة ما ...

" كل خطوة أخذها لكي هي خطأ بالنسبة لكي , Numb"

ودلوقتي المطر بدأ .. عظيم دا فعلا اللي كان ناقص , أقف دون اي حركة 

اغمض عيني , ارفع رأسي ناحية المطر , كل نقطة مطر هي قلم علي وشي 

اول مرة أحس ب فكرة المطر بيطهر , حسيت ان كل نقطة مطر بتقولي .....

" بطل هبل و فوق "

البلل غلف روحي بشعور بالذوبان .. وفجاءة زي ما بدأ توقف المطر

" أنت عارف أن القمر لما ببقي زعلانة مش بيطلع ؟ "

ابص ف السماء أدور عليه مش لاقيه اللعين .. ليلة عظيمة بجد

أقف أمام بيت أشعل السيجارة .. أنظر الي الدور الخامس ..

اللمضة الصغيرة اللعينة تضي الدور بأكمله ..لما لم تحترق بسبب المطر اللعين ... أجلس علي الكورنيش 

مستني و مستني ....

" كل خطوة أخذها لكي هي خطأ بالنسبة لكي , Numb"

يشتعل النور , أراها بوضوح , ملعون الزجاج الالموتيل 

تتكلم ف الهاتف و كالعادة تتحرك ك المجنونة رايحه جايه ... 

اهدي خيلتي أمي ... 

ودلوقتي أفتكرت ....

ياعم كله بيعدي
بكره أحلي
فكك .. مهي كلها ماشية كدا

جهز نفسك خلال ثواني ...

لا تنظر ناحية الزجاج ... 10...9...8

السيجارة في المنتصف ...7....6.....5

" انا نفسي ف بيت ع البحر علشان دايما انام علي صوت الموج و فالشتا هيبقي موج و شتا هيححح "

الشباك الالموتيل عازل جيد للصوت *
*حقيقة علمية 

4..3.. ظهر مستناش حتي يخلص العد .. يقف امامها يجذبها ببط ناحيته يقترب منها .. تبتسم في سعادة و تقترب منه و...

تنطفأ السيجارة .

ولا يظهر القمر .

و أكمل سير .

ولا ينتهي اليوم.

ليست هناك تعليقات: