الخميس، 29 سبتمبر 2011

بيكاسو وستاربكس



يقول الدالاي لاما :(( لاتقلق فإن لكل مشكلة طريقتين الأول أن يكون لها حل , ولذلك لاتقلق .
والثاني ألا يكون لها حل ، فلماذا تقلق ؟ ))




النمطيون لا يسألون الله إلا حُسن الخاتمة والنجاة من النار، وينسون أن يسألوه علماً وفهماً وعملاً وتطوراً، وبنية تحتية وتكنولوجيا حديثة، واستقراراً سياسياً واقتصاداً متيناً، فالموت عندهم راحة من كل هذا. النمطيون يبنون بيوتاً، ولكنهم لا يبنون مدينة، يزرعون شجرة ولا يزرعون حديقة.. النمطيون لا يعلمون، ولا يريدون أن يعلموا، ويُحبون أن يُصنّفوا ما يجهلونه تحت باب «عِلمٌ لا ينفع».
النمطية داء حضاري، يورِث الدّعة، ويدعو إلى الاستسلام والتسليم. الاستسلام لا يحقق السلام، العمل الصادق وحده يمنح الإنسان سلاماً فوق الأرض وتحتها.
النمطية عبودية شفافة، لا يراها الإنسان إلا عندما يبدأ بالتلوين. لوّن حياتك، ولا تخشَ أن يُقال عنك مجنون، فذروة العقل الجنون. لوّن حتى يعرفك الناس، وحتى تعرف نفسك .

― ياسر حارب
 بيكاسو-و-ستاربكس




يحب الانسان الذكريات بطبيعيته فنري بعض الناس
يحتفظون بصور أحبابهم معهم اينما رحلوا
وهناك من يدون يومياته حتي تعود به
كلما اختلس النظر اليها الي ايامه الجميلة
هذا ما نعتقده
ولكننا في الحقيقة نحب أن نأسر أنفسنا في سجن الذكريات
فالذكري مهما كانت جميلة
فانها تطوح بنا في نهايتها وترمي في قلوبنا بعض الاسي الذي نعشقه
لاسباب لا نعرفها

ياسر حارب
بيكاسو وستاربكس


إن رحيل الإنسان عن نفسه هو أقسى أنواع الرحيل

― ياسر حارب, بيكاسو وستاربكس


سقراط مدافعا عن نفسه في تلك المحاكمة التاريخية التي انتهت بأعدامه
قال لقضاته
” كنت أفتش عن الحقيقة ,أبحث عنها كما يبحث الجائع عن طعام , ليحفظ عليه حياته وليمده بالغذاء والقوة
ولم أستطع أن أقبل المشكلات من غير مناقشاتها , فلقد كنت في حاجة لكي أرضي ذلك النداء الملح الذي يريد من كل انسان
ان يجتهد للوصول الي الحقيقة الكاملة
و ها انا ذا , لا يهمني أن اكون مثلكم لا املك شئيا من علم
ولكنني لا اريد ان اعاني ما تعانون من جهل

من كتاب ياسر حارب
بيكاسو وستارباكس

ليست هناك تعليقات: