الأربعاء، 17 أكتوبر، 2012

التعبد السري


عارفه اكتر سبب بيخليني أحب ربنا؟
انه هو ربنا
قال دا بينما كان بينظر لها ف عينها
نظرة لم تكن جديدة ولكنها نظرة أخيرة
مشفتوش بعد كدا
كان بالنسبة ليها محرابها السري
صلاتها اللي ف الخفاء
كانت بكل بساطة تحبه
قالت ليه ف يوم
" أنت ليه متمسك بيا ؟ "
قال
" متمسك بيكي؟؟ غريبة قوي الصفة دي متمسك , انا مش متمسك بيكي علي الاطلاق , انا حر بيكي
انا مش متمسك بيكي
علشان اي سبب
لانك كونك انتي انتي هو سبب كافي
اني كل يوم اصلي ركعتين قضاء حاجة لانك حاجتي
واتعبد ليلا بس علشان الملايكه تلاعبك لعب النوم
انا حتي مش بحبك
او بعشقك
تفقد الكلمات دي معناها بشكل كبير لما ابص ليكي زي دلوقتي
يوم ما كنت ف البيت عندكو
مكنتش قادر أستوعب اني بتناقش عليكي كنت عاوز
هي لي وانا لها
هي ستي وتاجة رأسي
انتو بتتكلموا ف ايه؟
شوفت بنتنا تجري ف الصالة وانتي تحضنني وبتقولي
هي دي بجد بتاعتنا؟
متمسك بيكي دي كلمة عامة قوي
للاحسن شئ خاص لي"

تكمل مشي
بينما المطر يحكي لها حكاية ما
غير مكتملة
عن وعود نكست من قبل الزمن
جلست ع موج
وقررت ترك نفسها ف عبادة سرية مع البحر , هي تعلم ان الله يحب البحر
ولذلك خلقه واسع
يحتوي كل شئ
الموج تناقلها
حكي وغني لها
قال ما لم تقله هي
اكمل لها ابيات شعر ناقصة
وغسل قلبها
وبينما هي تصلي
صلاة الفجر
وعند القيام من الركوع
وهي تقول
" سمع الله لمن حمد "
همس ف أذنها
" ربنا لك الحمد عليكي "
سجدت
بينما صوت المنشاوي يصدح
ف الخلفية
تسلم صلاتها
لخالقها
تنظر خلفها
تنهي صلاة الحاجة
وتبتسم

هناك تعليقان (2):

عالمى ازرق يقول...

البوست بتاعك مع جو النهاردة بعتبرة ميكس اكتر من رائع
فى كل مرة بتذهلنى بكم المشاعر والا حاسيس اللى بتقدر تنقلها فى كلماتك

بجد سلم قلمك

غير معرف يقول...