الأحد، 18 يناير، 2009

يوم الاتنين بالصبح (اعلي سكور)

بسم الله الرحمن الرحيم
الاسكندرية ف 18/1/2009
10-10 مساءا
......................................
يوم الاتنين بالصبح
(اعلي سكور)
................................
بمناسبة الهدنه علي غزة اللي هي معيادها يوم الاتنين الصب تحديدا مش فاهم ليه مش العصر , ومش فاهم يعني ايه اصلا هدنه مع ( اللي متتسماش ) لان دا بالنسبة ليا كده عامله زي احتمالات ان جوزيه مدرب الاهلي فجاءة يدرب الزمالك حبا في جمال حمزة , الامر الذي يشبه تماما ان تري الخل الوفي عند مزلقان القطر , المهم.....

ان فيه هدنه اينعم هما بيعدوا بالطيارات علي ارتفاع منخفض , قال يعني بينغشوهم لان اسرائيل بطبعها فوكاهيه و تموت في الهزار , فدا لا يعتبر اي انتهاك للهدنه , ولا اي شئ ,

المهم حكاية غزة دي غريبة فحت و ردم و زعطت و كل حاجه مش مظبوطه , من اول ايام الراجل الكوباره الملتحي اللي تفتكره من الاخوه من حيث الدقن و زبيبة اكيد مش الصلاة , اللي اسمه (هرتزل) ما اسس دولة اللي ما تتسماش , و هو ( بن .... جوريون) وربنا اعلم بقي انا نيتي يبقي ابن ايه , قالوا كلمه واحد ان المعاهدات و الاتفاقيات و الامم المتحده او اي شئ اخر ميجيش علي هواهم
تبلوه و تحطوه في حتت كتير , و مع كده تلاقي الناس تقولك و هي مصدقه و تكاد عروقه الحساسه في اماكنها الحاسسه في الانفجار , من كتر الثقه ....

" الحل هو السلام و الاتفاقيات"

الكلمه الاكثر شيوعا الان هي.....

" الجلوس مره اخري مائدة التفاوض"

هنا أمرين يجب ان نسجلهم :

1-ان هناك مائدة سليمة في غزة تصلح الي اي شئ

2-ان واضح جدا ان الجلوس اول مره ريحهم بشده فاستحلوها

الدينا بتولع و الناس عامله تكح تراب , و قطر و سوريا و احنا و السعوديه و الكويت عاملين من باب التجديد نحلو علي بعض
لدرجة ان وزير يقول ...

"التنافس علي القمم صحي"

دا علي اساس اننا مشاركين في الاولمبياد و بنشتكي ان الملاعب مش مظبوطه , و الناس بقت تشتم بعضها في الدوله نفسها , وفي ناس مبسوطه ان في شهداء كتير , و تسمع كلام من نوعية ,

" شايف الاسلام و قوته "

و ينسوا ان الدول "العربيخه" معظمها قواتها متأجره و فيها قوات امريكيه اكتر من امريكا , و ينسوا ان ربنا قال :

" و أعدو لهم ما استطعتم "

لما لا مؤاخذه في الكلمة حبت عيال بس خد بالك ان العيال دي , دكاتره و مهندسين و علماء و من صفوة المجتمع اللي ميتسامش , يعني بيشتغلوا , مش قاعدين يدعوا علي العرب اللي هما اصلا شايفنهم اننا عاوزين نرمهيم في البحر من غير مايوه , و يكون بحر من الشواطئ المجانيه علشان يعرفوا ان الله حق , بيشتغلوا
اكبر كبير فيهم لاصغر صغير , خليه يعمل حاجه غلط هيتسحب علي قفاه علي المحكمة و بالجزمه , مع انهم كلاب و مش عارف اللي احنا فالحين نقولها ,

انا عمري ما هلوم ( اللي متتسماش ) ابدا انا بكن ليها كل احترام

ليه؟ اكيد عمي مش اسمه مسيو حنينيا و لا شئ

لانهم بيعملوا اي حاجه علشان مصلحة كيانهم , مش بيستنوا راي حد , حد يقدر في اي حته في العالم يشكك بس او يفكر ان يقول ان مثلا اللي اتحرقوا 599 مش 600 يالهوي يبقي راح ورا الشمس , بس مش ابعد مش الشمس بتاعتنا , ازاي حاجه بحجم ( اللي متتسمامش ) دي تطلع قرار بمعاداة الساميه.... و الله بتفكرني بماما ساميه , لانهم مش رجاله بس بيعرفوا يجبوا حقهم من بق اي حد

بيقولك خدوا راي مصر , تخيل كده الموضوع كان عامل ازاي انا هعمله كانه حوار مابين اتنين ستات...

اللي متتسماش : مساء الفل ( بالعبري اللي هو عباره بسكويت لوكس متكسر)

مصر : مساء التفاح

اللي متتسماش : كنا عاوزين رايكم في حوار كده

مصر : اتفضلي اختي

اللي متتسماش : و الله يا حبيبتي (غزة) تعباني و مدواخاني

مصر : معلش يا حبيبتي ثانويه عامه و هتعدي


اللي متتسماش : لا يا حبيبتي , ثانويه عامه دا انا مانعه من عليها كل شئ و الله من كتر غلبي كهربا و ميه و نور و غاز من اللي هو بتاعكم , و برضه مدواخاني

مصر : طب ما تقرصي عليها شويه بدل الدلع ده

اللي متتسمامش : و النبي يا ختي ما انا جيالك علشان كده , رايك كده يا حبيبتي , بس علشان الناس بتزعل مني لما بقول كده

مصر : مش انتي بتعملي كده علشان مصلحتها ؟

اللي متتسماش : طبعا دا انا بحبها و نفسي اعرف بس اعيش معاها , اينعم يا حبيبتي الوحده مننا بتتغابا لكن انتي عارفه ان قلبي ابيض من لبن التور

مصر : لبن التور؟

اللي متتسماش : دا جديد يا اختي عرفت اخلي التور يجيب لبن , طب استاذن يا حبيبتي و اسبيك انا , متشكره قوي , منجلكيش ف حاجه وحشه

النهاية

دا المفروض ان دا حصل و المفروض اننا نصدق ان ده حصل , و اننا كلاب و خونه وبعنا دم اخواتنا " هتدر" و علشان كده تلاقي ناس في دول كلمة مظاهرة بالنسبة ليهم شتيمه تقارب سب الدين يطلعوا بمظاهرة علينا احنا

و ف النهاية الهدنه هتكتب في الاسكور بتاع اللعبه , و هيتكب جنبها اعلي سكور لينا
و بالنسبة للشهداء و الدمار و كل شئ , مش مهم المهم القضيه
و من احب اشكر ( اللي متتسماش ) لانها وريت للدينا كلها الافواه الكدابه وهي بتطلع دبان , و ان الاطفال و الستات و العجائز و دار العبادة و الصحافة و كل شئ ليه قيمة مش مهم طالما الامان مفقود

و ان اي حد ممكن يقتل اي حد لو حس انه بيهدده

بس انا فرحان في هدنهههههههههههههههههههههههههههه

احيههههههههههههههههههههههههههههههه

يالهوييييييييييييييييييييييييييييييييييييي

يا خراشييييييييييييييييييييييييييييي

ايه رايك انت بقي؟

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

تحفة تحفة تحفة يا مصطفى
مش ممكن يا بنى و الله ما تبعت حاجة ل بص و طل

Die يقول...

ربنا يخليك او يخليكي مش عارف ازاي ايدي علي كتفك

Ramy Fou'aad يقول...

جامده قوي يا ولد
أهو كده الكتابه...مش بتاعة الجواز دي

قريت كله على فكرة...كتابتك حلوة جداً
بالمناسبة...أنا برضه زيك
معجب جداً بيهم...لأنهم -ببساطة- رجاله و مش علينا إحنا بس
لأ..ده على الدنيا كلها...و كمان على اللي معاهم لو فكر إنه يقول كلمة في صف اللي عليهم
رجاله قوي كمان