السبت، 26 نوفمبر، 2011

فص النور

ساعات كتيره قوي
بسئل نفسي
انت هنا ليه؟ وهنا اقصد بيها 
كل شئ , بلدي , حياتي كل شئ 
الاجابة الجاهزة 
علشان عبادة الله
ودا اجابة اللي حافظ مش فاهم 
العبادة المقصودة هنا مش الشعائر لانها لو كدا 
فيبقي احنا منفرقش شئ عن الملايكه اللي ميبعملوش شئ غير الصلاة 
بس دا مش موضعنا
كل افتكرته وانا في طريق الي هناك
وانا ببص علي ايدي
اللي كلها جلاتر
مطرح ما طلعت الجواب بتاعها الاخير ليا
اقراءه قبل ما انزل هناك 
كلام كتير قوي 
من وزن انت تستحق الاحسن 
وانا عارفة دوري وعارفة انك عمرك ما تبص لحد زي
الخ الخ
خاتمها في يدي
كوفيتها علي رقبتي 
بعض فصوص عقدها اللي اتقطع في جيبي ع سبيل الحظ
بوصل الي هناك 
الزحمة والعدد من اكتر الاشياء اللي بتوترني لكن مش الزحمة دي ولا العدد دا
اراها في كل الوشوش
اولاد او بنات
اراها في الحقيقة او ممكن تكون سراب
الهتاف بيعلي ويعلي والخلافات توسع وتوسع
الانباء بتيجي متواتره عن خطاب ما
امشي في هدوء لوحدي
في اتجاه ما 
اسمع خطاب تاني محبط
الاقي نفسي في مكان ما 
العدد اقل
الوحشية اكثر
قبل ما حتي اشم الغاز 
كنت ببكي 
والسؤال بيطرح اعلي واقوي
انا هنا ليه؟
الناس بتجري وانا بمشي بايقاع مختلف تماما
اقنعة الغاز بتفشل والناس بتقع من حواليا بسبب الرش والخرطوش والمطاطي
وانا مازالت بتقدم
مش عن شجاعه او اي شئ
لكن انا مؤمن ان النور مهما كان ضعيف
فهو نور ف الاخر
الكوفيه بعطرها يدي قابضه علي فص العقد بتاعها
يشغلوا السرينة من باب التهديد 
افتكر رجفتها ودعواتها لما بتسمع صوت السرينة الاخري 
ابتسم
اخذ نفس عميق 
احدف الفص اللي معايا باقصي ما عندي
و...
اشعر بألم في صدري
ودايرة حمرا تحت مكانها
الطبيعي في جسمي 
ف المكان اللي هي محفورة فيه
تحت قلبي
الدايرة الحمرا بتوسع
ابتسم
دلوقتي شايفيها في قدامي
نازله من السما 
وبتمد ايديها 
النور مغرق المكان
السرينة انطفت
الغاز مبقاش موجود
المدرعة تراجعت الافراد السفاحين بيحتموا من النور ورا العربة
تهمس باجابة السؤال ليا
امد ايدي ليها
تبوسها
ابتسم
ارتاح.

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

حلوة اوي يا ديشة
بس زي ما قالت البنية سوده اوي
وبعدين انا كنت بتوه في النص تقريبا مني ولا منك مش عارف

غير معرف يقول...

مش عارفه ليه ..حسيتها اوي ..
قلبي وجــــــعني

غير معرف يقول...

محتاجة شغل تاني وتركيز اعلى وهتبقة حلوة اوي
الي الامام
صديقتك وزميلتك اللهو الخفي :))